نبذة عنا

مينيس: شركة عائلية

دعنا نطلعكم على إحدى الشركات العائلية الصغيرة المبتكرة! تتولى عائلة مينيس حفر مصادر المياه منذ أكثر من 150 عاما وتتخصص في تصميم وإنشاء وتنصيب الأنظمة الغشائية منذ أكثر من 40 عاما. ولدينا عملاء في جميع أنحاء أوربا والشرق الأوسط. وتشمل قاعدة عملائنا المشاتل ومحطات غسيل السيارات والشاحنات والمغسلات والمصانع والفنادق والمخيمات والجهات الحكومية.

في هذه الصفحة، نريد أن نعرفكم بنا من خلال صور وتفاصيل أهم الأحداث في تاريخ عائلتنا:

شركة مينيس في معرض للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في عام 1923

familie-mienis

السبعينات: كتيب

brochure-mienis

كتيبنا المشهور منذ نهاية السبعينات

مقال في صحيفة دي تلغراف

ظهر المقال التالي عن شركتنا في صحيفة دي تلغراف في بداية الثمانينات. ويمكن العثور أيضا على نص وترجمة المقال أدناه.

نيوافين، السبت

كتبه إيف بوس

krantdetail

طورت شركة صغيرة في قرية نيوافين في جنوب هولندا نظام معالجة يمكن أن يكون شديد الأهمية بالنسبة لتوفير مياه الشرب في هولندا مستقبلا.

إننا نتحدث عن نظام فريد يستخدم مرشحات شديدة الدقة تساعدنا على تحويل أكثر المياه الجوفية والمياه السطحية ومياه البحر تلوثا إلى مياه مناسبة للشرب بدون الحاجة إلى استخدام الكيماويات كجزء من العملية.

ولقد تم اكتشاف الإمكانيات التي تتيحها هذه المرشحات والتي تمثل ثورة في هذا المجال خلال السنوات القليلة الماضية بفضل منحة حكومية تبلغ ربع مليون جلدر ولقد تم هذا الاكتشاف على يد السيد جان مينيس، المدير السابق لشركة معالجة المياه التي تحمل اسمه في نيوافين والذي يبلغ من العمر 38 عاما.

ولقد تابع نشاطات الشركة بشعور من الدهشة والبهجة مصنع المرشحات وعملاق الكيماويات الأمريكي دي بون دو نومور.

وصرح جان مينيس قائلا "إن شركتنا تتولى حفر التربة لتوفير مصادر مياه للشركات الزراعية والصناعية لأكثر من قرن من الزمان. ونتيجة للزيادة السريعة في التملح في شمال وجنوب هولندا على وجه الخصوص، كان تحركنا نحو التعامل مع مشكلة معالجة المياه تطورا طبيعيا لا أكثر ولا أقل. ولقد تم بالفعل تشغيل عدة مئات من أنظمتنا داخل الوطن وخارجه".

ولقد كافأت وزارة الشئون الاقتصادية شركة مينيس لمعالجة المياه بمنحة تطوير تبلغ ربع مليون جلدر نظرا للنتائج الملموسة التي حققتها الشركة في معالجة المياه. ولقد أدت تلك المساهمة إلى تطوير ما يلي:

  • ما يسمى بمحطة معالجة مياه البحر والتي ثبت نجاحها الكبير على سبيل المثال في إحدى شركات البساتين في منطقة وستلاند شديدة الملوحة.
  • نظام لمياه الشرب في أحد المخيمات في لايميدن ويبدو أنه استوفى كافة المتطلبات اللازمة.
  • إمكانية تنفيذ مشروعات أكبر حجما في مجالي الزراعة والصناعة.

وذكر السيد فان دير فيت الذي يعمل مستشارا لهذه المشروعات "إن الجديد لدينا هو إطالة عمر المرشحات. ففي بلادنا، لا يمكنكم بالتأكيد استخدام المرشحات بدون عمل مخصصات مالية خاصة بسبب مستوى التلوث في مياهنا. وكثيرا ما تتعطل هذه المرشحات كما أنها تباع بسعر لا يقل عن عشرات الآلاف من الجلدرات للمرشح الواحد ولذلك فقد ثبت أن هذه المرشحات باهظة التكلفة. وتتمثل مشاركتنا في إطالة عمر هذه المرشحات بشكل كبير. وتعمل أنظمة المعالجة الآن بشكل مثالي. وذلك هو أكبر مكسب قد تحقق. ونتيجة لذلك، تم تمهيد الطريق من حيث التكلفة لأنواع مختلفة وتطبيقات كبيرة الحجم".

ولقد كان إنتاج مياه الشرب عالية الجودة أكثر نتائج البحوث إثارة. فبعد موافقة معهد اختبارات وبحوث منتجات مصادر المياه بهولندا الذي لا يكف عن نقد منتجات المياه، تم تشغيل نظام يحول المياه الجوفية التي يتعذر تسميتها مياه نقية إلى مياه شرب عالية الجودة لما يقل قليلا عن ثلاثمائة عائلة منذ أبريل في متنزه كبير للبيوت المتنقلة في لايميدن.

ويشعر مالك المخيم وهو المزارع روس بسعادة شديدة بالنظام الذي أكسبه لقب "مدير أول شركة خاصة لإمداد المياه في هولندا". ويقول السيد دو روس "يبدو أنني أو بالأحرى المخيمون سنكون أفضل كثيرا الآن مما كنا عليه حيث كنا سنطضر إلى عمل توصيلة لنظام إمداد المياه المحلي".

ويؤكد السيد كرايفيلد رئيس قسم التقنية في المعهد الوطني لمياه الشرب أن مياه الشرب في لايميدن تستوفي المتطلبات الصارمة المعمول بها حيث قال "لقد درسوا الأمور بعناية فعلا في مينيس وطوروا نظاما مثيرا. وتكون أنظمة إمداد مياه الشرب من هذا النوع عادة ليست كبيرة جدا فحسب، ولكن باهظة التكلفة أيضا".

وأشار جان مينيس قائلا "أن هذا المشروع الخاص بالمخيمات لابد وأنه سيحقق نجاحا كبيرا. وإنني على ثقة من أنه خلال السنوات القليلة المقبلة، سيكون على شركات مياه الشرب أيضا أن تمر بمرحلة تحول وتبدأ في استخدام أنظمة المعالجة من هذا النوع لدواعي بيئية محضة".

ويتوقع ابن نيوافين المزيد من فرص استخدام أنظمته التي يجري استخدامها في نفس الوقت ليس فقط في زراعة البيوت المحمية ولكن أيضا في مصانع البيرة وصناعة الألبان وصناعة الطائرات (طائرات الفوكر) على سبيل المثال. ويمكنه الآن أن يركز اهتمامه على كبار المستخدمين مثل زراعة الأراضي المفتوحة وخدمات المغسلات وشركات التحميض الفوتوغرافي وغيرها. أما بالنسبة للإمكانيات المتاحة لمياه الشرب، فأنا أفكر حاليا في المقام الأول في المخيمات على سبيل المثال. فهناك الكثير من الفرص الكبرى فيما يتعلق بالسفن البحرية. فلقد وردنا بالفعل أنظمة لليخوت البحرية حولت حلم التحلية المباشرة لمياه البحر لاستخدامها كمياه للشرب إلى حقيقة.

بداية التسعينات: الأخوان جان وكيز مينيس في العمل

mienis-nieuweboring

حفر مصدر مياه جديد في أحد المشاتل في السمير

المعرض التجاري للزهور والورود في منتصف التسعينات

janenbrigitte1994

جان مينيس الأب وابنته برجيت في المعرض التجاري للزهور والورود في عام 1994.

2004: زيارة مجلس بلدية ليمير لشركتنا

bedrijf

مجلس بلدية ليمير خلال زيارة إلى ورشة مينيس

في 2008، تولى الجيل التالي إدارة الشركة

fammienis

الابنة أنيتا مينيس وزوجها جوتشوم والابنة تان والابن فينش.

Copyright © 2019 Mienis. Alle rechten voorbehouden.